كأس العالم في روسيا "ممزوج" بدماء آلاف السوريين

رسالة الخطأ

Deprecated function: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in menu_set_active_trail() (line 2386 of /home/alalaka1/public_html/includes/menu.inc).
اثنين, 2018-05-21 16:30

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن كأس العالم المنوي إقامته الشهر القادم في روسيا "ممزوج" بدماء آلاف السوريين الذين قتلتهم الآلة الحربية الروسية في سوريا. يأتي ذلك بعد تقرير لهيومن رايتس ووتش بعنوان "روسيا.. قمع وتمييز قبيل كأس العالم".
ووثقت الشبكة في تقريرها المعنون "كأس العالم في روسيا ممزوج بدماء 6133 مدنيا سوريا قتلتهم روسيا" أبرز الانتهاكات التي نفَّذتها القوات الروسية منذ تدخلها العسكري في سوريا في 30 سبتمبر/أيلول 2015.
وحسب التقرير فإنه في الوقت الذي كانت فيه روسيا تشيد الملاعب والفنادق والمشافي في إطار تنظيمها فعاليات كأس العالم، كانت طائراتها على بعد آلاف الكيلومترات من العاصمة الروسية تدمر وتطحن عشرات الآلاف من أبناء الشعب السوري.
وأشارت الشبكة إلى أن كأس العالم في روسيا "فرصة مناسبة لتذكير العالم بالفظائع التي ارتكبتها في سوريا، وفضح مساندتها لأعتى نظام بربري في العصر الحديث".
ووفق التقرير فإن صور الأطفال والنساء والمدنيين الذين قتلتهم القوات الروسية، والمشافي والمدارس والمنشآت والمباني التي دمرها قصفها الوحشي العشوائي على عشرات المدن والبلدات السورية، فضحت النظام الروسي الحالي، الذي "لا يستحق أن ينظم كأس العالم لكرة القدم، بل مكانه الطبيعي خلف قضبان المحاكم".
وقدم التقرير إحصاء يتحدث عن مقتل ما لا يقل عن 6133 مدنيا، بينهم 1761 طفلا، و661 سيدة (أنثى بالغة) على يد القوات الروسية.
ورصد التقرير 317 مجزرة وما لا يقل عن 939 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية بينها 167 على منشآت طبية، و140 على مساجد، و55 على أسواق.
وقبل أيام قالت هيومن رايتس ووتش إن "كأس العالم" لكرة القدم الذي ينظمه "الاتحاد الدولي لكرة القدم" (الفيفا)، وسينطلق في 14 يونيو/حزيران القادم سيجري خلال أسوأ أزمة حقوقية في روسيا منذ العهد السوفياتي.
ودعت الفيفا إلى استخدام نفوذه على السلطات الروسية للتصدي لانتهاكات حقوق العمال، والقيود المفروضة على الحريات الأساسية، والقمع المستمر ضد الحقوقيين.

ويوجز الدليل الذي صدر اليوم في 44 صفحة، بعنوان "روسيا.. كأس العالم لكرة القدم 2018 - دليل حقوق الإنسان للمراسلين"، مخاوف هيومن رايتس ووتش المرتبطة باستعدادات روسيا واستضافتها كأس العالم 2018. كما يبرز بواعث القلق الأوسع المتعلقة بحقوق الإنسان في البلاد.